BIGtheme.net http://bigtheme.net/ecommerce/opencart OpenCart Templates
الرئيسية / سؤال وجواب / كيف أدارت السعودية حربها ضد التنظيمات الجهادية ؟
1429713741

كيف أدارت السعودية حربها ضد التنظيمات الجهادية ؟

ارتكزت الاستراتيجية السعودية لمحاربة التنظيمات الجهادية على ثلاثة أسس وهي محاربة الموارد البشرية والمالية والفكرية. وكان التصدي للموارد البشرية من خلال العمل على إيقاف العناصر الجهادية واعتقالهم والتصدي للنشاطات التي يقومون بها، بينما كان التصدي للموارد المالية يرتكز على جملة من الإجراءات والخطوات والقوانين التي تحول دون وصول الأموال لهم، وذلك عبر تقييد عمل الجمعيات الخيرية وحظر عمليات الدعم من قبل الأفراد ومتابعة الحسابات والنشاطات المصرفية.

في حين كان التصدي للجانب الفكري والإيدلوجي هو الأصعب بالنسبة للمسؤولين في المملكة، حيث عملت الحكومة على إنشاء وإدارة عدة حملات إعلامية للتصدي للفكر الجهادي، وكذلك قامت بإنشاء عدة مراكز لإعادة تأهيل الجهاديين، بالإضافة لمتابعة الدعاة والخطباء ومعلمي المدارس، ومواقع الإنترنت .

وعلى صعيد التعاون الأمني والعسكري مع الأمريكان فقد كان عامي ٢٠٠٣ و٢٠٠٤ بمثابة نقطة تحول في مسار الجهود المبذولة لمكافحة الجهاديين، حيث أصبحت المملكة تنظر إلى القاعدة على أنها تمثل تهديداً للنظام السعودي، وقامت على أثر ذلك بإتخاذ عدة إجراءات، البعض منها بمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية، مثل الزيادة في حجم قوات الأمن السعودية وتدريبها والرفع من مستواها المهني، وقامت عدة وكالات حكومية أمريكية بتنظيم دورات تدريبية وتوفير المساعدة الفنية لتحسين قدرة الحكومة السعودية على مكافحة “ الإرهاب”، وشملت هذه الجهود تعزيز قدرات الوزرات السعودية على إجراء التحقيقات وتقييم أمن المنشآت النفطية السعودية.

شاهد أيضاً

Rbbco8N

ما تأثير الجيوبوليتيك على السياسة الخارجية للسعودية؟

  الجغرافيا السياسية “الجيوبوليتيك” تعني العلاقات التبادلية – التأثيرية بين كل من الجغرافيا والسياسة. حيث ...